لماذا نوصيكم بالمجئ الى تركيا للعلاج من التشنج المهبلي؟

 

تختلف الاسباب المؤدية الى الاصابة بالتشنج المهبلي حسب ثقافتنا بشكل كبير عن نظيراتها في الثقافة الاوروبية. على سبيل المثال فأن حدوث التشنج المهبلي في ثقاقتنا بشكل عام يكون بسبب غشاء البكارة ومخاوف ليلة الدخلة والمعلومات الخاطئة والمبالغ فيها عن الجنس في حين يحدث التشنج المهبلي في الدول الاوروبية بشكل كبير بعد التعرض للأعتداء الجنسي والعنف الجنسي والتحرش والاغتصاب.

أيضا بسبب البنية الثقافية يلاحظ بأن التشنج المهبلي يظهر بشكل كبير في الدول المسلمة بحيث أن تجارب وخبرات الأطباء في هذا الصدد تكون أكثر بالمقارنة مع الاطباء والمتخصصين في علم الجنس الاجانب.

فقد يجد الطبيب او الإخصائي النفسي الاوروبي صعوبة في فهم حالة المريض المسلم. فالحالات سواء أكانت مشاكل في التحدث والشرح او عدم القدرة على الفهم التام لماهية المشكلة قد تؤدي إلى تعقيد المشكلة أكثر من حلها.

فقد يستغرق علاج المريض في ألمانيا عدة أشهر وربما عدة سنوات في حين أن 95% من المرضى في عيادتنا يتخلصون تماما من المشكلة في غضون أسبوع واحد.